انهيار المباني في لبنان

بحث: ريان علاء الدين، كريستينا أبو روفايل، عبير سقسوق وتالا علاء الدين

إعداد: ريان علاء الدين، كريستينا أبو روفايل

انهيار آخر في المنصورية، والدولة تتعاطى معه كحادث فردي

“فكّرنا إسرائيل عم تقصف”، يقول سكّان أحد المباني في مجمّع “ندى 3” في المنصورية حين انهار الحائط الملاصق له، إثر السيول التي اجتاحت المنطقة. واضطرّ السكان لإخلاء منازلهم، خاصة وأن البلدية اكتفت بإرسال …

انهيار في مبنى المسلماني في الحيّ الغربي:

١٠ عائلات تشرّدت

استفقنا نهار السبت على خبر انهيار آخر، هذه المرة في جزء من مبنى المسلماني، حارة عرسال في “الحيّ الغربي” الممتد بين مخيم شاتيلا والمدينة الرياضية. يتكوّن المبنى من طابق أرضي يحوي غرفتين، وطابق …

انهيار مبنى صحراء الشويفات:

خطر المباني المشيّدة بين 1990 و 2005

انهار أمس مبنى أمهز المؤلّف من 5 طوابق في صحراء الشويفات. وقد تشردت نتيجة ذلك حوالي 13 عائلة والعديد من أصحاب المحلات الذين نجوا بالصدفة. كما تبع الانهيار إخلاء مبنيين سكنيين ملاصقين للمبنى …

انهيار مبنى ضهر المغر:

بين عاصفة هزّته ورافعة البلدية التي ضربت إحدى عواميده

تختفي الدولة من الحياة اليومية للناس، ليس كمصدر للخدمات فقط، بل كمجال لصياغة السياسات التي تحميهم وتسعى لتأمين ظروف معيشية صحية. انهار مبنى ضهر المغر في طرابلس، دون أن تتحمّل البلدية مسؤوليتها في …

شهر على انهيار مبنى المنصورية

الهندسة، عن مهنة اختطفها السوق

ثمان ضحايا (جميعهن نساء) وأربعون عائلة ناجية مشردة. هذه هي حصيلة انهيار المبنى D من مشروع يزبك – حاموش في حي بدران (المنصورية) في 16 تشرين الأوّل، والذي تبعه إخلاء ثلاث أبنية (فيها …

خمسة عوامل ساهمت في تدهور البيئة العمرانية في لبنان

مقدمة1- سياسة الهدم2- منطق الربح الذي يقود عمليات البناء3- غياب المقاربة الشاملة4- الحروب الداخلية، الاعتداءات الإسرائيلية، وتفجير المرفأ5- التغيير المناخي والظروف الطبيعيةخاتمة مقدمة بحسب الهيئة اللبنانية للعقارات، يوجد في لبنان ما لا يقلّ …

المسؤوليات والتراخيص ومساراتها في ملف انهيار المباني

يصدر قريبا.

انهيار المباني ومصائر السكان

يصدر قريبا.

الأسباب الأساسية وراء الانهيار المتزايد للمباني

يصدر قريبا.

يصعب أن نتفاجأ اليوم من الانهيارات الحاصلة في المباني حول الأراضي اللبنانية، ونحن نعي كمية العوامل القانونية والمادية التي أضعفت بنيتها وزعزعتها، كما نعي غياب المبادرات الرسمية للتأكد من صحة المباني، الموجودة منها والتي تنشأ.

وبالتالي فإن ما نشهده اليوم هو تمظهر لسنين من الأحداث العسكرية، تبعتها إجراءات تضع الربح كأولوية، مع تناسٍ تام لسلامة الناس والبيئة.

فالبيئة اللبنانية، مبنية كانت أم طبيعية، مازالت تحمل ندوباً عميقة لتاريخ طويل من العنف. وقد شهدت الحرب الأهلية استهدافاً مباشراً للبنى التحتية والمباني والأحياء، وهو ما تفاقم نتيجة الاعتداءات الاسرائيلية المستمرة والاجتياح، بالإضافة إلى تفجير مرفأ بيروت سنة 2020، وتداعيات الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا عام 2022.

وبالإضافة إلى الدمار الناتج عن هذه الأحداث، فضّلت الدولة اللبنانية، عند كلٍ تحدٍّ، التماس حلول من خلال السياسات النيوليبرالية، ممّا أدّى بالتالي إلى محو نهائي للنسيج العمراني في مناطق عدّة، وانهيار المباني، وإنتاج خلل في مسار الحياة اليومية.

اليوم، تشهد البيئات الحضرية في لبنان تآكلاً كبيراً، خلال ما يُمكن أن نعتبره المرحلة الأكثر انحطاطاً.

بذلك، يكشف هذا الملف عن بعض القوى والبنى التي أدّت إلى انهيار العديد من المباني خلال الأشهر الماضية، موثّقاً تأثيرها، ومحاولاً تقديم تصوّر حول الخيارات البديلة نحو عمران أكثر عدالة.

يحتوي الملف على مقالات وتقارير تسلّط الضوء على استكشاف البُنى والقوى التي أدّت إلى تدهور البيئة العمرانية في لبنان، الأسباب الرئيسية وراء الانهيارات المؤخرة، وكيفية اتّخاذ الإجراءات المناسبة لتفادي المزيد من الكوارث، بالإضافة إلى توثيق حالات انهيار من المناطق ومصائر الأهالي فيها في ظلّ غياب البدائل السكنية.

 

ريان علاء الدين

باحثة

ريان مهندسة مدنية حاصلة على ماجستير أشغال عامة وتخطيط طرقات من الجامعة اللبنانية (2019)، وماجستير في الهندسة الجيوتقنية عبر برنامج مزدوج بين جامعة ليل في فرنسا والجامعة اللبنانية (2021).
باستخدام أدوات بحثية وميدانية متنوعة، تهتم بالتعرّف على ديناميكيات البيئة المدينية، وتفاعل هذهالبيئة مع الناس. كما يشمل عملها رصد تطوّر المتغيّرات والعوامل المدينية المختلفة ومراقبتها.

 

تالا علاء الدين

باحثة و منسقة قسم الأبحاث

تالا، معماريّة وباحثة حَضرية. يركّز عملها على قضايا السكن والأرض في لبنان، ويشمل دراسة التصاميم التوجيهية الصادرة عن المناطق اللبنانية وتحليلها وانعكاساتها على حياة الناس اليومية، ورصد ممارسات المؤسسات المعنية بالتخطيط، والمناصرة لتفعيل الأدوات والمناهج التشاركية في التخطيط وإعادة الإعمار. حازت على شهادات التميّز الأكاديمي والمنح الدراسية من مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة والجامعة اللبنانية الأميركية، وحصلت على ماجستير في الهندسة المعمارية من الجامعة اللبنانية، كلية العمارة والفنون الجميلة، الفرع الثاني (2017).

 

كريستينا أبو روفايل

باحثة

كريستينا، معماريّة وباحثة حضريّة، حاصلة على ماجستير في الهندسة المعمارية (2015) وفي التخطيط المديني (2017) من الجامعة اللبنانية، كلية العمارة والفنون الجميلة. تعمل حالياً على مشاريع بحثية متنوعة مرتبطة بالقضايا العمرانية، الأملاك العامة وغيرها من المواضيع المتعلّقة بالحقّ في المدينة.

 

عبير سقسوق

مديرة تنفيذية ومسؤولة الأبحاث

تخرجت عبير كمهندسة معمارية في العام 2005، ثم حصلت على ماجستير في التخطيط المديني. هي عضو مؤسس في استوديو أشغال عامة. يشمل تركيز بحثها العلاقة بين العمران والقانون، الملكية والمساحات المشتركة، والحق في المدينة للمجتمعات المهمشة. كما تعمل عبر شراكات متعدّدة على تطوير الطرق التي تحفّز دور الجماعات المحليّة في تخطيط مستقبل مساحاتهم ومُدنهم وصياغته. هي أيضاً عضو في المفكرة القانونية (منذ 2014) وعضو مؤسس في مجموعة الدكتافون (منذ 2009).

إدارة الأراضي والتنظيم المدني إعادة الإعمار والتعافي قطاع البناء لبنان