تمثيل

مشروع ساحة مار مخايل: من يتكلّم بإسم الحيّ؟

عام 2018، وفي قلب الانتفاضة السودانية، رُفِع شعار “الثورة نقابة ولجنة حي”. على الرغم من اختلاف السياقات، وجد هذا الشعار صداه عندنا، لقدرته على تثبيت المقاربة المكانية للحيّ وتمثيله كمسار أساسي للتغيير اليومي …

أيّ أدوات لأيّ بلديات؟

يدعوكنّ\م استديو أشغال عامة للمشاركة في ورشة عمل تدريبية حول إدارة الأراضي، وذلك بهدف دعم الجهود الرامية لفهم الاستراتيجيات التنموية والاحتياجات على صعيد المناطق، والممارسات الناتجة عنها. تتوجّه الورشة الى أفراد أو مجموعات …

عامان على الانتفاضة:

منمنمات المدينة والناس ورأس المال

ليست الثورات ولا الانتفاضات نقطة في الخط الزمني للشعوب، بل هي موجات تتتالى وتُبنى على ما جاء قبلها. وليست المدينة موقعاً للأحداث فقط، بل هي خيوط تتداخل في الأحداث، توثّر عليها وتتأثّر بها. …

بعد 17 تشرين، كيف ننتظم من أجل العدالة المكانية

ربّما يكون أكثر تعريف دقيق لبيروت، وصفنا لها بأنّها مدينة مسلوبة، لا منذ الحرب الأهلية فقط، بل منذ الحقبة التي يُطلَق عليها اسم الحقبة الذهبية وانتشار سردية ازدهارها بفضل السياحة ودولارات المغتربين.ولا يشفع …

إنتفاضة المغيّبين في المدينة التي غابت

جزء من ملف “عامان على الانتفاضة: منمنمات المدينة والناس ورأس المال”. «الرينغ». هذا مدخل وسط بيروت. ليس مألوفاً أن تهبط\ي إلى قلب المدينة عبر جسر، أو على الأقل ليس أليفاً، أو ودوداً لتلك الدرجة التي ترغبينها.

السكن قضية نسويّة

يمكن قراءة المقال بالغة الانجليزية هنا.

النضال العمراني في البلدان العربية

تبادلٌ للتجارب والمنهجيات

على مدى عقود عديدة، شهد لبنان تدهوراً في الحقوق السكنيّة، وإقفالاً لشواطئه أمام العموم، وتهميشاً للاقتصادات المنتجة، ناهيك عن حدودٍ وحواجز متزايدة بين المناطق وحول الأحياء. يرتبط هذا المشهد بشكلٍ مباشر بكيفية صياغة السلطات العامّة للسياسات المدينيّة.

النضال العمراني في البلدان العربية (فيديوهات)

تبادل التجارب والمنجهيات

نظّم استوديو أشغال عامة، بالتعاون مع الأستاذة هبة بو عكر (جامعة كولومبيا)، سلسلة لقاءات إلكترونية، تناولت تجارب وأُطر ومنهجيات التصدّي للواقع العمراني القاسي في المنطقة العربية.نشارككم/ن بالفيديو مضمون اللقاءات وعروض التجارب التي قدّمها/تها …

راس النبع في زمن كورونا

من يتكلّم باسم الحيّ؟

يوم 16 أيار، استيقظنا في حيّ راس النبع على مشهد تطويق مبنيَين سكنيَين لم أكن أعرف شيئًا عنهما سوى تفاعلي مع الأولاد الذين كانوا يلعبون دومًا على الرصيف المقابِل لهما. يومها، سألتُ سكان الشارع عمّا يحدث…